(داعش والحرب النفسية)

2015.02.11 - 11:56 - أخر تحديث : الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 2:33 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
(داعش والحرب النفسية)

الحرب النفسية تعني، باختصار تحطيم معنويات الاعداء، من جانب، ومن جانب آخر زرع الثقة في نفوس الأصدقاء والمواطنين في المناطق المحتلة او المحررة، من خلال بث المعلومات الدقيقة والنزيهة. الحرب النفسية اخطرانواع الحروب ضد الانسان فهي تستهدفه في عقله وتفكيره وقلبه لكي تحطم روحه المعنوية…
حيث اعتمد افراد تنظيم الدولة الاسلامية بشكل كبير على الحرب النفسية، واجادوا بتطبيق مستوياتها على ارض الواقع وكيفية توجيهها بشكل علمي ومدروس ضد الانسانية، اكثر من تقرير غربي استخباراتي أشاد بقدرة تنظيم داعش وتفوق أعضائه في هذا المضمار . حيث يستخدم داعش الاشاعة التي تعتبر مثل الفيروس لتفتيت الروح المعنوية والقتالية للعدو او التقليل من هيبته وزرع الرعب في قلوبهم . بدأ تنظيم الدولة الاسلامية باستخدام الاشاعة التي تدخل في اطار الحرب النفسية منذ بداية الحرب في الموصل وخارج الموصل لتجنب من واجهته الدولة الاسلامية من هزائم على ارض المعركة.
وهناك مقوله شهيره لنابليون يقول (وقع صرير القلم اقوى من دوي المدافع) ، ليس من الغريب ان ماحققته الدولة لاسلامية من انتصارات سابقة وهم اعداد قليلة على جيش منظم في العدد والعدة كل ذلك بفضل الاشاعة وذلك من منطلق ان الحرب خدعة والدليل على ذلك ان المسلمون خسرو معركة احد بسبب الاشاعة.

مركز الوطن للدراسات
الباحث الحمزه الخزرجي