(( دور الاعلام في توجيه الرأي العام ))

2015.11.25 - 5:11 - أخر تحديث : الأربعاء 25 نوفمبر 2015 - 5:11 مساءً
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
(( دور الاعلام في توجيه الرأي العام ))

بداية لا بد من ذكر ومعرفة الطرق التي يتشكل بها الرأي العام للتوصل الى معرفة كيفية توجيهه واستغلال الطرق المذكورة في تحقيق رأي عام لا يختلف عن رؤية اصحاب القرار :
– أول الطرق التي يتشكل بها الرأي العام تعتمد على فيسولوجية الشخص الواحد وهنا تختلف من الشخص المريض الى الشخص السليم، فنجد الشخص المريض متوتر وسريع الغضب وغير قادر على التركيز فهنا تكون اي قضية تطرح تنسجم معه ويوافق عليها أما الشخص السليم تكون طبيعته هادئة مفكراً من الصعوبة في توجيه رأيه حول قضية ما.
– اما العامل الاخر هو النفسي (الذهني) لدى الفرد اي الشعور بالحب والكراهية وهنا تعتمد أيضا على الفترات التي يعشيها الفرد فمثلا في فترات الحروب من السهوله توجيه الراي العام لان الفرد يتصرف لا اراديا وبشكل ايجابي معلوم في اي قضية تخص بلده .
– عامل الثقافة المجتمعية التي تعد من أكثر العوامل أهمية في تشكيل الرأي العام أذ ان العادات والتقاليد والاعراف لدى الافراد في بلد معين له دور في انشاء رأي عام معين ينسجم مع القضية المروج لها في تحقيق هدف معين .
– ومن أخطر عوامل تشكيل الرأي العام هي الشائعات التي تكون عن طرق سمع الخبر وتردده الى اكثر من شخص دون التثبت من صحة هذا الخبر .
أذ هنا السؤال المطروح كيف يمكن استغلال الرأي العام وتوجيهه حول قضية متفق عليها من أصحاب القرار في الحكومة، ذلك يكون بالاعتماد على استراتيجية اعلامية دقيقة تساهم في صناعة وبناء الرأي العام، بالاضافة الى ضرورة تأطير بنيتها الفكرية والثقافية والسياسية في سياق عملها، والعمل على الاستفادة من الخبرات العالمية، والاعتماد على العوامل الحقيقية المذكورة انفا .
يعد الاعلام من أقوى عوامل التأثير في الرأي العام، أذ يمكنه توجيه الرأي العام السائد في بلد معين عن طريق معرفة طرق تكوين الرأي العام في هذا البلد

متغيرات تساهم في قوة تأثير الاعلام في توجيه الرأي العام :
1- التكرار : مهما كانت حصانة المتلقي من التلفاز الا ان تكرار الرسائل الاعلامية بشكل متشابه حول قضية معينة سوف تؤدي الى تأثير تراكمي على المتلقي الذي بدوره عاجلا ام أجلا يستجيب للقضية المطروحة، وهذا النوع استخدمه الاعلام الغربي في التأثير على طبيعة المجتمع العربي وتغيير سلوكه عن طريق الافلام السينمائية والمسلاسلات التي اثرت بشكل واضح على العائلة.
2- التأثير الشامل على الفرد : ويقصد به أن يكون الاتصال بالفرد على مدار وقته اينما كان في العمل ام البيت ام السيارة وحتى عن طريق الموبايل وذلك في الاشتراك بتطبيقات متعددة تساهم في الوصول اليه بشكل مباشر.
3- التجانس الاعلامي : والذي بمعنى أن يكون الرسائل المطروحة للمتلقي هي تفسها التي تصدر من اصحاب السلطة و تكون منسجمة ومتناسقة مع اصحاب القنوات الذين دورهم ينقلون الخبر للمتلقي .
4- العاطفة : من المعلوم ان الرأي العام الذي يتشكل من الفرد الواحد لديه افكار ومصادر معلومات التي انتجت لديه هذا الرأي، أذ أن مصدر الفكرة هو العقل إنما طريقة بروزها إلى النور فهي العاطفة ولكي تؤثّر في الرأي الآخر عليك أولاً بإثارة عواطفه، ومن ثَمّ تخاطب عقله، وبهذه الطريقة تضمن استحكامك وتأثيرك في الرأي الآخر.