هل ينحسر نفوذ داعش بعد خسارته نصف ما سيطر عليه من أراض؟

2016.07.13 - 11:22 - أخر تحديث : الأربعاء 13 يوليو 2016 - 11:22 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
هل ينحسر نفوذ داعش بعد خسارته نصف ما سيطر عليه من أراض؟

فقد تنظيم داعش ربع ما كان يسيطر عليه من أراض في العراق وسوريا خلال 18 شهرا الماضية.
وأن الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم تقلصت من 90800 كيلومتر مربع في يناير /كانون الثاني عام 2015، أي بعد ستة أشهر من إعلانه دولة الخلافة في سوريا والعراق، إلى 68300 كيلومتر مربع.
كولومب ستارك، كبير المحللين أضاف أنه “مع تقلص أرض خلافة “الدولة الإسلامية”، وبعد أن أصبح من الواضح بشكل متزايد أن مشروع حكمها يتداعى، يعيد التنظيم تحديد أولويات تمرده.”
وأشار إلى انه “نتيجة لذلك فإننا للأسف نتوقع زيادة في الهجمات التي تستهدف أعدادا كبيرة وأعمال تخريب للبنية التحتية الاقتصادية في العراق وسوريا وخارجهما بما في ذلك في أوروبا.”
من جانبه قال المحلل العسكري اللواء دكتور فايز الدويري في تصريحات لنقطة حوار إن المناطق التي فقدها التنظيم حتى الآن ليست من المناطق الحاسمة وليس لها أي تأثير في الحرب الدائرة ضده.
لكن الدويري استبعد أن تكون المعركة في النهاية لصالح التنظيم وأشار إلى أنه لن يتمكن من الانتصار فيها لأنه يواجه تحالفا دوليا سيتمكن إن عاجلا أم آجلا من القضاء عليه.
وأدت استعادة الجيش العراقي لمدينة الفلوجة، معقل التنظيم والواقعة غربي العاصمة بغداد الشهر الماضي، إلى تصعيد التنظيم هجماته.
وفقد التنظيم سيطرته على مدينة الرمادي، آخر معقل مهم للتنظيم، الذي سيطر على مساحات كبيرة من أراضي العراق عام 2014 نهاية العام الماضي، في حين يستعد الجيش العراقي حاليا لاستعادة الموصل أكبر مدينة في شمال البلاد.