هل استطاع الإعلام العربيّ الوقوف بوجه عصابات داعش الإرهابيّة، وكشف طرق التجنيد، ومنابع الإرهاب؟

2017.05.24 - 8:30 - أخر تحديث : الأربعاء 24 مايو 2017 - 8:36 صباحًا
ارسال
لا تعليقات
قراءة
شــارك
هل استطاع الإعلام العربيّ الوقوف بوجه عصابات داعش الإرهابيّة، وكشف طرق التجنيد، ومنابع الإرهاب؟

ُعَدُّ الإعلام سلطة رابعة في المُجتمَع، وله دور بالغ الأثر في بلورة الرأي العامِّ المحليِّ، والدوليِّ، والإقليميِّ حول أيّة قضيّة، وازدادت بشكل مُطـَّرد بوسائل الإعلام؛ ممّا أضاف إليه إمكانيّات أكبر للتوسُّع، وقدرة على التحكـُّم في نقل الأحداث والمعلومات، ولاسيَّما مع تطوُّر الأحداث السياسيّة حول العالم، والتي تتطلب مُتابَعة مُستمِرّة، ومُواكـَبة لمُجرَياتها، وفي ضمن هذا الإطار دأب المركز على إجراء استطلاع للرأي، وكانت النتائج كلأتي :

تشهد المنطقة العربيّة في الوقت الراهن عمليّات إرهابيّة لم تعهدها من قبل إذ ازدادت مُعدَّلاتها، واتسعت دوائرها، وتعدَّدت أهدافها، وجاءت وسائل الإعلام لتصبح اللسان الناطق للكثير من الحكومات العربيّة، والأجنبيّة مُتبـِعة سياساتهم، فأصبحت غالبيّة القنوات ضمن ما يُعرَف بالإعلام المُوجَّه من دون الأخذ بنظر الاعتبار المهنيّة، والموضوعيّة التي يتطلبها العمل الإعلاميُّ في نقل الحقيقة بأمانة، وصدق إلى المُتلقـِّي، وتـُعَدُّ سيطرة داعش، وبُزُوغ تنظيمها كقوة مُحتلة في سورية والعراق من أهمِّ الأحداث التي عصفت بالشرق الأوسط، وطال تأثيرها على المُستويين الإقليميِّ والدوليِّ؛ ممّا دعا وسائل الإعلام لمُواكـَبة ما يجري على الساحة الميدانيّة من تطوُّرات، ومُتغيِّرات سياسيّة إلا أنَّ نسبة 68% اعتقدوا بأنَّ الإعلام العربيَّ لم يتصدَّ للحرب الداعشيّة مُعتبرين أنه أغفل الكثير من المعلومات الحقيقـيّة، وكانت تحليلاته يشوبها التحيُّز، ولم يستطع حشد الجُهُود المُرتقـَبة تجاه قضيّة الحرب ضدَّ داعش.

فيما رأى 16% أنَّ الإعلام العربيَّ قد نجح في التصدِّي لهَجَمات الإرهابيِّين الدواعش؛ إذ وجدوا أنَّ بعض وسائل الإعلام قد اقتربت من الحقيقة، وحاولت نقل الأخبار الصحيحة عبر نشر حَمَلات توعويّة بخطر الإرهاب، ومخاطر فكره، وسُبُل تنظيمه التي توغـَّلت في الكثير من المناطق العربية، أمّا النسبة الأخرى، وهي 16% فكانوا لا يملكون رأياً واضحاً حول الموضوع، فكانت إجابتهم (لا أعلم)؛ بسبب عدم تمييزهم الدقيق لنوعيّة الخطاب الإعلاميِّ لوسائل الإعلام التي يُتابعونها؛ ممّا يُصعِّب عليهم البتَّ بطبيعة نشاطهم الإعلاميّ.