44% من الأمريكيين يؤيدون إقصاء ترامب من منصبه

بينت نتائج استطلاع للرأي العام في الولايات المتحدة أن 44 بالمئة من الأمريكيين يؤيدون إطلاق الكونغرس لعملية إقصاء الرئيس دونالد ترامب من منصبه.

ويشير الاستطلاع، الذي أجرته مؤسستا "أكسيوس" و"سورفي مانكي"، ونشر موقع "هيل" الإعلامي الأمريكي نتائجه، إلى أن 79 بالمئة من مؤيدي الحزب الديمقراطي و9 بالمئة من مؤيدي الحزب الجمهوري يؤيدون بدء عملية لإقصاء ترامب. كما يؤيد هذه الفكرة 49 بالمئة ممن لا يؤيدون أيا من الحزبين.

وأعرب 64 بالمئة ممن تم استطلاع آرائهم عن قناعتهم بأن ترامب كان على معرفة بالمخالفات التي ارتكبها مساعده السابق مايكل كوهين، وقد يكون له ضلع فيها.

وجرى استطلاع الرأي في الفترة من 22 إلى 24 أغسطس الجاري، وشارك فيه 4362 مواطناً أمريكياً تزيد أعمارهم عن 18 سنة.

وأطلقت دعوات لبدء عملية إقصاء الرئيس دونالد ترامب من منصبه في الدوائر السياسية الأمريكية، وخاصة من جهة الديمقراطيين، بعد أن اعترف مساعده السابق مايكل كوهين بالاحتيال والتهرب من الضرائب ومخالفة قواعد الحملة الانتخابية.

ونفى ترامب وجود أي صلة له بمخالفات كوهين، وحذر من أزمة اقتصادية كبرى في الولايات المتحدة في حال إقصائه من منصبه.