أستبيان ميداني : اسباب ظهور تنظيم داعش الأرهابي؟

منذ ظهور تنظيم  داعش الارهابي وامتداده الى انحاء العالم اختلفت الاراء حول كيفية ظهور هذا التنظيم وما هي القاعدة التي انشئ بها من ناحية الركائز والاسس التي ساعدته الى الوصول الى ما هو عليه واعلان دولة الخلافة، أذ قد شارك في الاستبيان 7471 شخص من عموم العراق وكانت النتائج بشكل عام بالنسبة للسؤال المطروح كما في الصوره ادناه :

 

تحليل النتائج :
يبدو أنَّ أغلب العراقيِّين يرون أنَّ السبب الحقيقيَّ وراء ظهور تنظيم داعش هو السبب الطائفيّ، وبنسبة 65%، إذ عزا أغلب المستبينين الدوافع الطائفيّة المُتطرِّفة، والفكر التكفيريَّ الجهاديَّ، واستغلال حُجج إنسانيّة تندرج تحت باب نصرة السُنـّة، واسترجاع حقوقهم من أيدي مُنتهكيها من الشيعة والإيرانيِّين، هو خطاب هؤلاء الإرهابيِّين الدواعش الذين وُلِدوا من رحم القاعدة، وهذا مردّه لأمرين:
الأول: إنَّ خطاب الدواعش و-القاعدة- قبلها في أوّل ظهورها للطرف السنيّ، واستغلال بعض اعتصامات العشائر السنيّة في المنطقة الغربيّة خلال فترة حكم رئيس الوزراء السابق نوري المالكيّ عام 2012، والتي دارت حولها سجالات من كونها اعتصامات ذات نزعة طائفيّة يتسلل من خلالها الإرهابيّون إلى العراق. ناهيك عن انتشار داعش، ومراكز سيطرتهم تمركزت في مناطق ذات غالبية سُنيّة؛ ممّا دفع البعض إلى تصوُّر أنَّ داعش لم تكن لتنتشر لولا وجود حاضنة لهم وبيئة مُناسِبة لانتشارهم، وبسط سيطرتهم.
الثاني: غسل أدمغة الشباب بأفكار طائفيّة تروم هدم النزعة الوطنيّة، وتصوير الآخر المختلف عقائديّاً، أو مذهبيّاً على أنه عدو، ويجب مُحارَبته، وهذا هو واضح من خلال موادِّهم التسجيليّة، والصور، والشعارات،
فيما وجد 22% من العراقيين أنَّ أساس ظهور داعش يكمن في وجود خطة، ومُؤامَرة سياسيّة عالميّة تهدف لتدمير الدول الممانعة التي تحارب الكيان الصهيونيّ؛ ممَّا يهدف إلى تقسيم البلدان المُتصدِّية لإسرائيل، وخططها في إضعاف العرب، وإلهاء الحكومات بخطر داعش، واستنفاد قواته لترك الفسحة للصهاينة لإتمام مشروعهم التوسُّعيِّ في الاستيطان، وبحسب بيان مُشترَك للوكالة اليهوديّة، ووزارة الهجرة الإسرائيلية، شهدت إسرائيل في عام 2015 أكبر موجة هجرة يهودية إلى أراضيها خلال الأعوام 12 الأخيرة، إذ تجاوز عدد اليهود الوافدين إليها 30 ألفاً، فيما تصدَّر يهود فرنسا، وأوكرانيا، وروسيا قائمة المهاجرين إلى إسرائيل، فيما رأى 13% أنَّ فكرة جمع كلِّ الإرهابيِّين في منطقة الشرق الأوسط، وحصرهم، وتطويقهم في العراق، وسورية هي فكرة مُشجِّعة لتمويلها من قبل الجهات السياسيَّة الدوليَّة، أو الإقليميَّة التي يُمكِن أن تحصد فائدة من حصر الإرهابيِّين، وإبعادهم عن مناطق نفوذهم، واستثماراتهم بشكل يحقق أهدافهم وخططهم.

وكانت اجابات المحافظات التي اجري عليها الاستبيان وفق هذا السؤال كما في الصوره ادناه :

في حين كانت اجابات المستبينين على هذا السؤال من حيث خصائصهم كما في الصوره ادناه :